احجز مباشرة وحفظ الآن تحكم في عملية الحجز تحكم في عملية الحجز

    5 أسرار حول معالم شهيرة

    هنالك معالم لا داعي للتعريف بها بعد الآن، فقد صنعت شهرة مدينة باريس و أنتم تعشقون زيارتها! لهذا اخترنا أن نترككم تكتشفون خمسا من بينها في صورة جديدة لم تعهدوها. نوادر سوف تثير إعجاب أصدقائكم و عائلاتكم من دون أدنى شكّ!
    أوبرا غارنييه - "سيمفونية النحل"
    إليكم باليه لم يعرفه سوى القليل من المحظوظين: سنة 1981، ثبّت قيّم لواحق شغوف بتربية النحل أربعة خلايا نحل على سطح القصر. و اليوم تدندن 500.000 نحلة على إيقاع راقصات الباليه الصغيرات في الأوبرا.
    و ليعلم عشاق الطعام أنّ العسل المُنتج على السطح يباع في متاجر الأوبرا.
    كاتدرائية "نوتردام دو باري" - سيل من المرازب (التماثيل البشعة)
    إذا كانت مرازب "نوتردام دو باري" مشهورة على المستوى العالمي، إلا أنّ وظيفتها الأولية ليست بنفس الشهرة: الهدف من هذه الشخصيات الغريبة في الواقع هو صرف مياه الأمطار بعيدا عن جدران الكاتدرائية. لم نرى قطّ مرازب أجمل منها!
    إذا أردتم اكتشافها عن قرب فليكن في علمكم أنّ الدخول إلى الكاتدرائية و أبراجها مجّاني كلّ أوّل يوم أحد من الشهر!
    متحف اللوفر- لوحة صغيرة، عمل فنّي كبير
    تتسارع الحشود لتمتّع أنظارها بأحد أكثر الأعمال سريّة و غموضا، لكن هل كنتم على علم بأن أبعاد لوحة الموناليزا لا تتجاوز 77x53 سم، أي أكثر بقليل من ورقة A2 ؟ الأكيد هو أنّ حجمها الصغير لا ينقص شيئا من جلالها !
    متلهفون لاكتشافها ؟ من الأفضل اختيار مدخل "كاروسيل" لمتحف اللوفر كون الزوار لا يترددون عليه كثيرا عكس مدخل الهرم.
    كنيسة "ساكري كور" - بيضاء كالثلج
    بياضها الساطع يجعل منها أحد المعالم الباريسية الأكثر زيارة، و لكن ما هو سرّها في ذلك ؟
    مصدر اللون العجيب لكنيسة "ساكري كور" هو حجارتها الآتية من محاجر "شاتو لاندون"، و التي تتميّز بالتبييض باستخدام مياه الأمطار.
    و لأنّ القليل من التمارين الرياضية لا يضرّ، اصعدوا إذن الـ 500 درجة الموصلة إلى الكنيسة.
    برج إيفل - عائلة كبيرة
    إذا كانت لبرج إيفل الذي يتربّع بكلّ فخر في وسط العاصمة مكانة فريدة في قلوبنا، إلّا أنّ له أكثر من 20 نسخة في العالم بأسره: في الولايات المتحدة، و الصين، و بلجيكا، و روسيا، و يبدو أنّ العائلة غير جاهزة للتوقف عن الازدياد!
    بونس: نكشف لكم عن مكاننا المفضّل حتى تشاهدوه مليّا: على بعد خطوتين من "لابلاس دو تروكاديرو"، يمنح مقهى مدينة العمار و التراث منظرا يحبس الأنفاس على "لاغروند دام" بعيدا عن ضوضاء السيّاح.